التصنيفاتالأسواق الماليةالاستثمار

دورة السوق وتحقيق العوائد

لا أنكر بأن الأسواق المالية تمر بموجات أو دورات موسمية ترتبط ارتباطاً مباشراً بالمشهد الاقتصادي المحلي والعالمي، فاستخدام الرسوم البيانية لهذه الدورات بأثر رجعي يعتبر أمراً منطقياً خصوصاً من ناحية تعليمية وتشريعية، وذلك لمعرفة مدى ارتباط السياسات العامة بالوضع الاقتصادي.

ولكن، لا أرى المنطق أبداً من محاولة استخدام دورات السوق لمحاولة معرفة “المرحلة الحالية” التي يمر خلالها السوق وذلك لمحاولة التنبؤ بفترات الكساد الاقتصادي على سبيل المثال، فأرى شخصياً بأنها أحد أنواع الإدراك المتأخر Hindsight في التمويل أو الاقتصاد السلوكي، والذي يشير إلى النظر إلى الأمور وفق منظار الأحداث السابقة أو استقراء المستقبل Extrapolation عن طريق الأحداث الماضية، كمن يحاول التنبؤ بأداء الأسهم في المستقبل بناءً على أدائها في السابق.

لذلك، لا أستخدم هذه الأنواع من الرسوم البيانية على الرغم من محاولة الكثير من المحللين في وسائل التواصل الاجتماعي إسقاط هذه الرسوم على الوضع الحالي في أسواق العملات الرقمية والفقاعات السعرية الأخرى حول العالم.

نُشرت بواسطة عبدالرحمن الفرهود

عضو هيئة التدريس في كلية الدراسات التجارية، وطالب دكتوراه حالياً في جامعة مانشستر، بعيداً عن الدراسه والعمل، أتداول في سوق الأسهم الأمريكي وسوق العملات الرقمية.

التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.