عمق أسواق العملات الرقمية

لعل أحد أهم مميزات كثرة منصات تداول العملات الرقمية هي المنافسة بين تلك المنصات في جذب أكبر عدد من المتداولين، فأحد انعكاسات هذه المنافسة هي الشفافية العالية التي تتميز بها أغلب هذه المنصات، خصوصاً من ناحية بيانات التداول، فهي تُفصح عن جداول الأوامر بشكل لحظي و”شبه” كامل، مجاناً ودون أية رسوم، على عكس شركات الوساطة في أسواق المال التقليدية كأسواق الأسهم والسندات مثلاً، فالبيانات في تلك الأسواق التقليدية إن تم تقديمها مجاناً، تكون في الغالب بيانات متأخرة وليست لحظية. على سبيل المثال، أتعامل شخصياً مع Interactive Brokers وهي أحد أكبر شركات الوساطة المالية في العالم، إلا أنها تقوم بتوفير بيانات سوقية مجانية ولكنها متأخرة بمعدل 20 دقيقة عن الأسعار اللحظية، بحيث توفر البيانات اللحظية ضمن خدماتها المدفوعة، وإن كانت غير مكلفة على أساس سنوي.

بالطبع، تعتبر الأسعار نقطة محورية بالنسبة لاستراتيجيات التداول طويلة الأجل، ولكنني أعتقد شخصياً بأن “عمق” جدول الأوامر يعتبر أكثرر أهمية بالنسبة لاستراتيجيات التداول قصيرة الأجل أو المضاربة، فمن خلال استغلال عمق (أو ضحالة) جداول الأوامر، يمكن للمضارب تحقيق عوائد خلال فترات زمنية قصيرة. على سبيل المثال، يمكن الشراء بكثرة عند نزول الأسعار مع توفر عمق كافي في جدول الأوامر، حتى لا تدفع كميات الشراء بالسعر إلى أعلى، والعكس صحيح بالنسبة للبيع، قد يشعر المضارب بنوع من الاطمئنان عند البيع في حالة وجود جدول أوامر عميق من جانب الشراء*.

 [*تذكر أن المضارب يبيع على المشتري Bid-side، ويشتري من البائع Ask-side.]

أتداول العملات الرقمية بشكل أساسي عن طريق منصة باينانس Binance، وذلك لأسباب عدة أبرزها سهولة التعامل مع تطبيق الهاتف والسيولة العالية التي تتميز بها المنصة، علاوة على توفير المنصة إلى بيانات سوقية بشفافية عالية وبشكل مجاني، ناهيك عن توفر عدد كبير من العملات الرقمية البديلة في المنصة، لاحظ الشكل التالي والذي يبين عمق جدول الأوامر لعملة إيثيريوم (مقابل بتكوين ــ BTC/ETH) في منصة باينانس:

.إضغط على الصورة لمشاهدتها بالحجم الكامل

 كما هو مبين من الصورة، يحتوي المربع الأحمر على مجموعة من الخيارات التي تتيح للمتداول الاختيار بين مشاهدة عمق جدول الأوامر من ناحية الشراء فقط (الجزء السفلي ــ المربع الأصفر، ولكن بصورة أكبر)، أو من ناحية البيع فقط (الجزء العلوي ــ المربع الأخضر، ولكن بصورة أكبر)، أو من ناحية البيع والشراء في وقت واحد، وهو ما قمت باختياره في الصورة السابقة، أي أن تقوم المنصة بعرض الجزء الأخضر والأصفر معاً، بينما يختص الجزء الأزرق بوضع تصور شكلي لعمق جدول الأوامر من ناحية البيع والشراء معاً، بحيث يمثل الجانب الأخضر عمق القوة الشرائية في السوق، بينما يبين الجانب الأحمر عمق جانب البيع.

لاحظت من خلال تجربتي المتواضعة في أسواق العملات الرقمية بأنها عميقة جداً، وهو أمر ممتاز للبيع والشراء على حد سواء، لأنه يضمن البيع والشراء بشكل سلس دون تغيير كبير في الأسعار على المدى القصير جداً (دقائق وساعات)، ولكن هذا العمق قصير الأجل قد لا يكون بالضرورة متوفراً على المدى الطويل، وذلك بسبب كثرة عمليات المضاربة على المدى القصير، مما قد يدفع بالأسعار بعيداً عن القيم التي قام بوضعها المتداول طويل الأجل، ناهيك عن حالات الهلع التي تصيب منصات تداول العملات الرقمية من وقت إلى آخر، والتي تتسبب باختفاء مفاجئ وحاد في عمق جداول الأوامر، وهو ما يحدث تماماً في أسواق المال التقليدية بسبب روبوتات التداول عالي التردد، والتي يتم لومها غالباً عن “التبخر” المفاجئ بالسيولة ــ Liquidity Evaporation ــ. والجدير بالذكر أن شركات التداول عالي التردد بدأت فعلياً بالدخول في أسواق العملات الرقمية، وأتوقع شخصياً أن يكون لها تأثير إيجابي على هذه الأسواق، خصوصاً من ناحية تخفيض رسوم التداول، كما حدث في أسواق الأسهم، وهو ما سأتطرق إليه في مقال قادم. ولكن، إذا كنت مهتم في الوقت الحالي، أنصح بقراءة هذا المقال كنقطة بداية.

 

Submit a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.