أبرز استخدامات العقود الذكية

بسبب ارتباطها بتقنية بلوك تشين، تلغي العقود الذكية الحاجة إلى أي “جهة تأكيد” حقيقية كالشهود في التعاملات القانونية وشركات الوساطة في التعاملات المالية على سبيل المثال. لذلك، يمكن استخدام العقود الذكية في جميع أنواع الانتخابات، بما أنها ستعتمد بشكل أساسي على “الليدجر” المفتوح لبلوك تشين، مما يقلل بشكل كبير شكوك الناس حول تزوير نتائج الانتخابات، بالإضافة إلى استقطاب عدد كبير من الناخبين الذين يمتنعون عن التصويت بحجة الطوابير وفترات الانتظار

في إدارة الشركات، قد تساهم العقود الذكية بزيادة كفاءة الدورة المستندية داخل الشركات، وذلك عن طريق وضع مجموعة من الضوابط والبروتوكولات التي تضمن خروج المستندات بشكل معين، فلن تحتاج الشركات جيشاً كبيراً من المدققين الداخليين للتأكد من صحة تعاملاتها ومدى التزامها باللوائح الداخلية للشركة. على سبيل المثال، قامت قبل ثلاثة سنوات أحد أكبر شركات التسوية والمقاصة في الولايات المتحدة باستخدام بلوك تشين والعقود الذكية لتسوية ومعالجة أوراق مالية بقيمة 1.5 كوادريليون دولار ــ 1,500,000,000,000,000 ــ متمثلة بأكثر من 300 مليون تعامل تجاري. وكذلك هو الأمر بالنسبة للشركات التي تعمل يإدارة سلسلة الموردين ــ يو بي اس، فيدكس … إلخ. ــ، فاستخدام بلوك تشين عن طريق العقود الذكية قد يوفر قدراً كبيراً من الكفاءة التي تخسرها الشركات بسبب كمية الأوراق والمستندات المطلوبة في كل مرحلة من مراحل سلسلة الموردين، ناهيك عن التكاليف المتعلقة بفقدان القدرة على تعقب بعض الشحنات أو تعرضها للسرقة أو التلف مثلاً بسبب كبر حجم سلسلة الموردين وقلة كفاءتها

 

 

حتى في قطاعة الصحة، يمكن للعقود الذكية أن تؤدي دوراً بارزاً يتلخص في حفظ السجلات الطبية الخاصة بالمرضى على البلوك تشين، مما يساهم بحفظ هذه المعلومات بشكل كفؤ يساعد بتوصيل معلومات المريض إلى جميع الجهات المعنية بتقديم الخدمات الصحية، ابتداءاً بجهة العلاج وحتى شركات التأمين الصحي، والتي تعاني غالباً من طول الدورة المستندية التي قد تؤدي في بعض الأحيان إلى تعطيل بعض العمليات أو الإجراءات لبعض المرضى. علاوة على ذلك، يمكن لبلوك تشين في هذه الحالة أيضاً أن تساهم في زيادة الكفاءة في آلية توزيع الأدوية أيضاً، وذلك عن طريق ربط جهات العلاج والتأمين الصحي بالصيدليات التي تتعاون معها، بحيث تتمكن الصيدليات من الدخول إلى السجل الخاص بالمريض دون الحاجة للتأكد من وجود وصفة طبية معتمدة من الطبيب المعالج

 

 

أعتقد أيضاً أن لبلوك تشين والعقود الذكية تطبيقات قد تستخدم في قطاع التعليم كتلك المتعلقة بحفظ وتوزيع سجلات الطلبة، وضع الاختبارات وفق بروتوكول معين، خصوصاً بالنسبة للاختبارات الالكترونية الموحدة التي يأخذها ملايين الطلبة حول العالم كاختباري توفل وجيمات على سبيل المثال، لا سيما أن الشركات التي تقوم بإدارة هذه الاختبارات هي شركات قطاع خاص تهدف إلى تحقيق الأرباح في نهاية المطاف، فمن مصلحتها الاقتصادية أن تعتمد نظام يضمن الكفاءة والسرعة في حفظ البيانات والتدقيق عليها، بالإضافة إلى تقليل التكلفة المتعلقة بهذه البيانات بشكل كبير جداً

Submit a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.