العملات الرقمية المنافسة لبتكوين

إلى جانب اعتمادها على بلوك تشين، قد يرجع جزء كبير من شعبية بتكوين إلى كونها العملة الرقمية الأقدم عالمياً. لذلك، بعد انتشار حمى بتكوين والعملات الرقمية حول العالم، وبالذات في هذه السنة على وجه الخصوص، ظهرت العديد من العملات الرقمية البديلة، والتي أصبحت تنافس بتكوين في الحصول على حصة سوقية من مجموع قيم التداول. على الرغم من قناعتي المتأصلة باستمرار تربع بتكوين على عرش العملات الرقمية ــ من ناحية أحجام التداول على الأقل ــ على المدى القصير والمتوسط، إلا أن هذه الصدارة مهددة بشكل كبير على المدى الطويل من قبل باقي العملات الرقمية البديلة والتي سأتطرق إلى بعض منها في هذا المقال. بطبيعة الحال، تعتبر إيثيريوم هي المنافس الأكبر لبتكوين في الوقت الحالي، فهي تمتلك ثاني أكبر قيمة سوقية ــ في وقت كتابة هذا المقال ــ، ناهيك عن الاهتمام الهائل الذي تتلقاه إيثيريوم من المبرمجين في الوقت الحالي، مما يجعلها بمثابة معدن “الفضة” عند مقارنتها ببتكوين “الذهب”. ولكن، ماذا عن العملات الرقمية البديلة الأخرى؟ ولّد الطلب الهائل على العملات الرقمية العديد من العملات البديلة المغمورة نسبياً والتي انفجر بعضها في الآونة الأخيرة ليحقق عوائد فلكية في وقت قصير جداً ــ 100%+ ــ مثل عملة فيرج، آيوتا، والعديد من العملات الأخرى، ولكن هذه العملات باعتقادي الشخصي لا تشكل تهديداً حقيقياً لبتكوين على المدى القصير والمتوسط.

 إذاً، باعتقادي الشخصي تعتبر إيثيريوم هي المنافس الأول في المرحة الحالية، تليها العملات الرقمية التي تمتاز بالخصوصية عن طريق استخدام المزيد من التشفير، مثل عملتي زي كاش ومونيرو، وهي عملات تمتاز بخصوصية ودرجة أعلى من إخفاء الهوية عند مقارنتها ببتكوين، ولكن الإشكالية الكبرة في هذا النوع من العملات أن البعض منها قد لا يكون سهل التتبع من الناحية الضريبية. لاقت العملات الرقمية ذات الخصوصية استحسان العديد من المتداولين، لاحظ التسلق التدريجي في أحجام تداول هذه العملات في الرسوم التالية

 

 لعل أحد أكبر الانتقادات التي توجه لبتكوين هي معدلات التذبذب العالية جداً التي تعاني منها، مما يعتبر ضرباً واضحاً لأحد أهم الشروط الواجب توافرها في أي عملة، وهي الحفاظ على القيمة، لذلك، ظهر نوع جديد من العملات الرقمية مؤخراً يهدف بشكل أساسي إلى تقليل معدلات التذبذب لخلق عملات رقمية تحفظ قيمتها إلى حد ما، كعملة بيس كوين، والتي تم برمجتها لتعمل بمثابة البنك المركزي الآلي، بحيث تقوم بالتحكم بكميات العملة التي يتم تداولتها بشكل أوتوماتيكي حتى تحافظ على قيمة العملة، يمكنك قراءة الشرح المبسط لهذه العملة عن طريق الصفحة التالية. على الرغم من اعتقادي أن هذا النوع من العملات قد ينافي المنطق وراء العملات الرقمية بشكل عام ــ وهي الحرية الاقتصادية الكاملة ــ، إلا أنه يمكن النظر إلى هذا النوع بمثابة الاستثمار الأكثر أماناً من باقي العملات الرقمية، كالأسهم ذات توزيعات الأرباح العالية على سبيل المثال ــ مع فارق التشبيه ــ.

 بالإضافة إلى ما تم ذكره أعلاه، قد يكون هناك منافس أخير لبتكوين ــ لربما بشكل غير مباشر ــ وهي الشبكات التي تربط بين أكثر من بلوك تشين، أو كما يطلق عليها “باراتيشنز”، مثل كوزموز وبولكادوت. تسهل هذه الشبكات التنقل بين العملات الرقمية المختلفة، مما قد يخلق المزيد من الطلب على العملات الرقمية البديلة، بمعنى آخر، ستتنافس العملات الرقمية فيما بينها بشكل أكبر لجذب كميات التداول. على الرغم من ذلك، كما ذكرت في مطلع المقال، لا زلت أعتقد أن بتكوين ستحافظ على نصيب الأسد على المدى القصير والمتوسط.

 

Submit a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.